Cool Boys

زائرنا الكريم انت لم تسجل , يا عضونا الكريم انت لم تدخل

تجد فيه ما تريده و شعارنا راحتك هى هدفنا و كل هذا بالمجان


الصيام: وقاية وعلاج

شاطر
avatar
Ahmad Essam
نائب المدير
نائب المدير

ذكر
عدد المساهمات : 828
نقاط : 17367
قوة العضو : 7
تاريخ التسجيل : 25/03/2009
العمر : 22
الموقع : مصر Egypt

بطاقة الشخصية
حقل1:
1/1  (1/1)

الصيام: وقاية وعلاج

مُساهمة من طرف Ahmad Essam في الأربعاء مارس 25, 2009 9:12 pm

شرع الله سبحانه وتعالى الصيام تزكيةً لنفس الإنسان وتهذيبًا لسلوكه، ووقاية وعلاجاً لما قد يصيبه من علل وآفات في نفسه وجسده من جراء كثرة الأكل ودوامه، قال تعالى: "وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون" أي إن كنتم تعلمون فضيلة الصوم وفوائده.

وقد تجلت هذه الفوائد في زماننا هذا لمن أوجب الله عليهم الصيام ولمن يطيقونه من أهل الرخص، ومن ذلك:

1- الصيام والمناعة:
تشير الابحاث الى تحسن المؤشر الوظيفي للخلايا اللمفاوية بعشرة أضعاف عند الصائمين. ووظيفة الخلايا الليمفاوية هي الدفاع عن الجسم ضد الكائنات الدقيقة والأجسام الغريبة التي تهاجمه. كما تبين ازدياد نسبة الخلايا المسئولة عن المناعة النوعية زيادة كبيرة وهي نوع خاص من الخلايا اللمفاوية وتسمى الخلايا التائبة، كما ارتفعت بعض أنواع من الأجسام المضادة، وهي التي تقوم بتدمير الكائنات الغازية للجسم.

2- الصيام والسمنة:
قد تنتج السمنة من خلل مباشر في التمثيل الغذائي أو من ضغوط بيئية ونفسية واجتماعية. ويمثل الصيام الإسلامي الحاجز الوقائي من كل هذه المسببات إذ يتحقق الاستقرار النفسي والعقلي بالصوم، نتيجة للجو الإيماني الذي يحيط بالصائم وكثرة العبادة والذكر وقراءة القرآن، والبعد عن الانفعال والتوتر وضبط النوازع والرغبات، وتوجيه الطاقات النفسية والجسمية توجيهًا إيجابيًّا نافعًا. كما يعالج الصيام الأمراض الناتجة عن السمنة كمرض تصلب الشرايين وضغط الدم وبعض أمراض القلب.

3- الصيام والمسالك البولية:
كان الأطباء وما زالوا يعتقدون أن الصيام يؤثر على مرضى المسالك البولية، وخصوصًا الذين لديهم قابلية لتكوين الحصوات الكلوية، أو الذين يعانون من فشل كلوي فينصحون مرضاهم بالفطر وتناول كميات كبيرة من السوائل، وقد أثبتت الأبحاث العلمية خلاف ذلك؛ إذ يرتفع معدل الصوديوم في الدم أثناء الصيام، فيمنع تبلور أملاح الكالسيوم كما ازدادت مادة البولينا في الدم فساعدت في عدم ترسب أملاح البول التي تكون حصيات المسالك البولية.

كما لم يؤثر الصيام على من يعانون من الفشل الكلوي مع الغسيل المتكرر، وهو من أخطر أمراض الجهاز البولي، ما ثبت أن الصيام لا يشكل خطرًا على معظم مرضى السكر إن لم يكن مفيدًا للكثيرين منهم، ولا يشكل خطرًا على المرضعات والحوامل في الأشهر الستة الأولى من الحمل.

4- الصيام والسموم:
يقي الصيام الجسم من أخطار السموم المتراكمة في خلاياه وبين أنسجته من جراء تناول الأطعمة، وخصوصًا المحفوظة والمصنعة منها وتناول الأدوية واستنشاق الهواء الملوث بهذه السموم.

5- العطش اثناء الصيام:
يستفيد الإنسان من العطش أثناء الصيام، حيث يساعد ذلك في إمداد الجسم بالطاقة وتحسين القدرة على التعلم وتقوية الذاكرة.

6- الصيام والإنجاب:
يحسن الصيام خصوبة الرجل والمرأة، كما أن الإكثار منه يخفف ويهدئ ثورة الغريزة الجنسية عند الشباب، وبذلك يقي الجسم من الاضطرابات النفسية والجسمية والانحرافات السلوكية، وذلك تحقيق للإعجاز في حديث النبي صلى الله عليه وسلم: "يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء". وقد بين العلم ان الصيام يثبط من هرمون الذكورة (التوستيتيرون) بشكل كبير بالصيام المتواصل لعدة أيام، ثم يرتفع بعده ارتفاعًا كبيرًا، وهذا قد يشير إلى أن كثرة الصيام الإسلامي وتقليل الطعام أثناءه له القدرة كالصيام المتواصل على كبح الرغبة الجنسية مع تحسينها بعد الإفطار.

7- الصيام وتجديد الخلايا:
تتهدم الخلايا المريضة والضعيفة في الجسم عندما يتغلب الهدم على البناء أثناء الصيام، وتتجدد خلايا الجسم أثناء مرحلة البناء.

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 5:55 am